الرئيسية  | تقارير  | تقرير لرايتس ووتش يؤكد قصف الأسد لحلب بالكيماوي

تقارير

تقرير لرايتس ووتش يؤكد قصف الأسد لحلب بالكيماوي

تقرير لرايتس ووتش يؤكد قصف الأسد لحلب بالكيماوي
الصورة من الارشيف

وكالة شهبا برس:

أعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش، الاثنين، أن قوات الأسد شنّت هجمات كيميائية منسقة بالبراميل المتفجن رة على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية في حلب، 8 مرات وأضافت المنظمة في تقرير حديث لها، أن مليشيات الأسد ألقت غاز "الكلور" على حلب، في محاولة للسيطرة على المدينة، بمعدل 8 مرات في نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول الماضيين.


ووثقت المنظمة، من خلال مقابلات مع شهود، بشكل مباشر أو بالهاتف، وتحليل مقاطع مصورة وصور ومنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي، إلقاء مروحيات تابعة للأسد للكلور على مناطق سكنية في 8 مناسبات على الأقل، بين 17 نوفمبر/تشرين الثاني و13 ديسمبر/كانون الأول 2016.


وأسفرت الهجمات التي استخدمت بعضها ذخائر متعددة، عن مقتل 9 مدنيين على الأقل، منهم 4 أطفال، وجرح نحو 200 آخرين، ولم يتخذ مجلس الأمن أي إجراءات منذ أن حددت آلية التحقيق التي عينتها الأمم المتحدة، المعروفة باسم "آلية التحقيق المشتركة"، وحدات عسكرية مسؤولة عن هجمات سابقة باستخدام الكلور في سوريا، بحسب المنظمة.


وقالت هيومن رايتس ووتش، إن على مجلس الأمن فرض عقوبات على القادة الكبار في سلسلة القيادة التابعة لنظام الأسد، وأضافت المنظمة، في تقريرها، أنه على الدول 192 الأطراف في اتفاقية الأسلحة الكيميائية أن تتخذ خطوات لمعالجة انتهاك نظام الأسد المستمر لأحكام الحظر الأساسية في المعاهدة، وضمان امتثالها لتعزيز القاعدة الدولية ضد الحرب الكيميائية.


وتحظر اتفاقية الأسلحة الكيميائية لعام 1993، والتي انضمت إليها سوريا في أكتوبر/تشرين الأول 2013، استخدام الخصائص السامة لأي مادة كيميائية كسلاح، وأدان مجلس الأمن الدولي، من ضمنه روسيا، استخدام أي مواد كيمائية سامة، مثل الكلور، سلاحاً في سوريا، مشدداً على محاسبة الذين يستخدمون هذه الأسلحة، وفي 7 أغسطس/آب 2015، اعتمد مجلس الأمن بالإجماع القرار رقم 2235 الذي أنشأ آلية التحقيق التي تتولى إلى أقصى حد ممكن تحديد الجهات التي قامت باستخدام المواد الكيميائية.

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب