الرئيسية  | تقارير  | مهجرو الزبداني والجبل الشرقي عالقون في الراموسة بحلب

تقارير

مهجرو الزبداني والجبل الشرقي عالقون في الراموسة بحلب

مهجرو الزبداني والجبل الشرقي عالقون في الراموسة بحلب
ارشيف

وكالة شهبا برس:

ينتظر المئات من مهجري الزبداني والجبل الشرقي بريف دمشق في منطقة الراموسة، التابعة لقوات الأسد غرب حلب، حتى اليوم، الخميس، للسماح لهم بالدخول إلى مناطق الثوار بريف حلب الغربي .


وتم اخلاء مدينة الزبداني في ريف دمشق من آخر مقاتلي الثوار فيها، صباح أمس، تزامنًا مع خروج دفعة جديدة من بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب، بموجب اتفاق المدن الأربعة، و التأجيل، جاء على خلفية وجود جرحى من بلدتي كفريا والفوعة، داخل المستشفيات التركية، من المتضررين في تفجير منطقة الراشدين، السبت الماضي.

وقتل أكثر من 100 مدني وأصيب 40 آخرون، وفق الدفاع المدني في إدلب، جراء تفجير وجهت الاتهامات بالمسؤولية عنه لنظام الأسد، ومن المقرر أن تُستأنف عملية التبادل بعد وصول الجرحى من تركيا، لينضموا إلى الدفعة الثانية التي خرجت من البلدتين وتنتظر في الراشدين.


الدفعة الأولى من أهالي كفريا والفوعة، توزعت بعد الدخول إلى مناطق قوات الأسد في منطقة جبرين بمدينة حلب، إضافة إلى مدينة اللاذقية ومدينة حسياء، في ريف حمص الجنوبي، بينما وصلت دفعة أهالي مضايا وبقين إلى الشمال السوري في ريف ادلب.


ويعاني أهالي كفريا والفوعة من التمييز بعد وصولهم الى مدينة حلب، حيث يتم ترحيل قسم كبير من أهالي عناصر المليشيات من أبناء البلدتين الى ريفي حمص واللاذقية إلى قرى تم تجهيز مكان إقامة لهم فيها، بينما بقي الألاف من الفقراء في منطقة جبرين يعانون من المعاملة السيئة وانعدام الخدمات والطعام.


ومن المقرر خلال الأسابيع المقبلة، خروج 1500 شخص من كفريا والفوعة مقابل 1500 معتقلة في سجون النظام، إلى جانب إخراج مقاتلي “هيئة تحرير الشام” من مخيم اليرموك، باتجاه الشمال السوري.

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب