الأخبار العاجلة

الرئيسية  | تقارير  | من جديد الصحافة التركية تروِّج لعملية عسكرية تركية على عفرين

تقارير

من جديد الصحافة التركية تروِّج لعملية عسكرية تركية على عفرين

من جديد الصحافة التركية تروِّج لعملية عسكرية تركية على عفرين
ارشيف: عمليات درع الفرات

وكالة شهبا برس:

تخرج الصحافة التركية الغير رسمية بين الحين والآخر بتصريحات جديدة حول عملية عسكرية مرتقبة قد تخوضها القوات التركية وفصائل الجيش السوري الحر ضد ميليشيا وحدات حماية الشعب في عفرين، ولكنها حتى الآن لم تتحول إلى وقائع على الأرض.

 

وكشفت مصادر عسكرية تركية للصحيفة عن قيامها باستعدادات جادة لتنفيذ عملية عسكرية موسعة تستهدف مناطق سيطرة الميليشيات الكردية في عفرين ومحيطها، وتوجيه ضربة لجبهة تحرير الشام في إدلب، لافتة إلى أن العملية التي يجري تمهيد الأرضية الدبلوماسية لها باتت أمراً محسوماً.


ونسبت صحيفة "تركيا" إلى مصادر عسكرية تركية، أمس، أنه تم نقل كتيبتين من الوحدات العسكرية غرب البلاد إلى بلدة إصلاحية التابعة لمحافظة غازي عنتاب، الواقعة شمال المنطقة الحدودية مع سوريا، والمواجهة لمدينة عفرين شمال حلب.

 

وتخضع مدينة عفرين وعدة قرى قريبة منها لسيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري، الذي تعتبره أنقرة امتداداً لحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.


وأكدت مصادر عسكرية تركية للصحيفة نقل الكتيبتين، لتضافا إلى التعزيزات الموجودة أصلاً في بلدة إصلاحية، مشددة على أن شن العملية العسكرية في الشمال السوري بات أمراً محسوماً، وأن هناك محادثات دبلوماسية جارية حالياً بشأنها، قد تستغرق من أسبوعين إلى 3 أسابيع قبل انطلاقها.


وأشارت المصادر إلى أنه من المنتظر أن تشارك كتائب المدرعات التابعة لوحدة المدفعية المتمركزة في محافظة غازي عنتاب في العملية الوشيكة، وقالت الصحيفة، نقلاً عن المصادر ذاتها، إنه رغم الانتشار الروسي في كل من تل رفعت ومطار منغ العسكري، والبلدات والقرى التابعة لها في منطقة ريف حلب الشمالي، فإن العملية العسكرية قد تبدأ بالتعاون مع قوات الجيش السوري الحر.


وقالت الصحيفة التركية إن روسيا ستبقى العامل الرئيسي في المنطقة، ومن المنتظر أن تحدد موقفها من العملية في الفترة المقبلة. 
ورجحت المصادر العسكرية لصحيفة "تركيا" عدم اعتراض روسيا على العملية العسكرية في عفرين، ولم تستبعد أيضاً إمكانية تقديمها الدعم لها ضمن شروط معينة، حيث يسعى نظام الاسد بعد سيطرته على حلب، إلى تكريس وضع جديد في منطقة إدلب، التي تعتبر آخر قلاع المعارضة.

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب