الأخبار العاجلة

الرئيسية  | تقارير  | بينهم عميد .. قوات الأسد تخسر 40 قتيلاً على جبهات الغوطة

تقارير

بينهم عميد .. قوات الأسد تخسر 40 قتيلاً على جبهات الغوطة

بينهم عميد .. قوات الأسد تخسر 40 قتيلاً على جبهات الغوطة
من خسائر قوات الاسد - أرشيف


دارت معارك عنيفة على محور بلدة حوش الظواهرة في الغوطة الشرقية بين الثوار من جهة وقوات الأسد والميليشيات المساندة لها من جهة أخرى، في محاولة من الميليشيات للسيطرة على المنطقة، في ظل قصف جوي عنيف بالصواريخ شديدة الانفجار والصواريخ المحملة بالمواد الحارقة والفوسفور والنابالم المحمم دولياً من قبل طيران الأسد وحليفه الروسي، إضافة لعشرات قذائف المدفعية الثقيلة والهاون وصواريخ الأرض أرض من نوع "فيل".


وأفادت مصادر عسكرية من داخل الغوطة الشرقية ان الثوار أوقعوا عناصر الأسد في كمين محكم على محور حوش الظواهرة الأربعاء 28 شباط/فبراير، ما أسفر عن مقتل نحو 40 عنصراً من القوات المقتحمة وإصابة 50 آخرين.


ونقلت وسائل إعلام موالية لقوات الأسد، أن قائد الحملة العسكرية على قرية حوش الظواهرة العميد الركن "نادر سعد الدين" الملقب ب "أسد الحرس الجمهوري" من مرتبات الحرس الجمهوري بدمشق، قد أصيب مع عدد من مرافقيه بقصف من الثوار استهدف غرفة عمليات قوات الأسد في الغوطة الشرقية.


كما نعت صفحة تسمى "شهداء الوطن" وهي موالية لنظام الأسد 40 عنصراً بينهم العميد "أحمد جابر الحميدان" من قرية جبورين في محافظة حمص، وأربعة ضباط برتبة ملازم وضابط برتبة نقيب واثنين من ميليشيا حزب الله اللبناني قالت أنهم قتلوا في المعارك الدائرة في الغوطة الشرقية.


وفي سياق متصل، استهدفت الفصائل العسكرية للثوار العاملة في جبال القلمون الشرقي مطار الضمير العسكري ظهر اليوم الأربعاء بعدد من صواريخ "الغراد" رداً على استمرار الحملة العسكرية التي تشنها قوات الأسد على الغوطة الشرقية.


يذكر أن الغوطة الشرقية تتعرض لحملة عسكرية شرسة من قبل قوات الأسد والميليشيات المساندة له منذ 18 شباط/فبراير الجاري، وذلك عقب حملة قصف جوي تعد الأعنف من نوعها، أسفرت عن وقوع ما يزيد عن 650 مدني بينهم نساء وأطفال.

 

دمشق: أحمد عبيد - وكالة شهبا برس

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب