الأخبار العاجلة

الرئيسية  | تقارير  | قوات الأسد تتوغل في الغوطة الشرقية وتخسر 150 قتيل

تقارير

قوات الأسد تتوغل في الغوطة الشرقية وتخسر 150 قتيل

قوات الأسد تتوغل في الغوطة الشرقية وتخسر 150 قتيل

أحمد عبيد - دمشق - وكالة شهبا برس:

تمكنت قوات الأسد مدعومة بالميليشيات الإيرانية والطائرات الروسية، أمس الأحد 4 آذار، من التقدم إلى قاعدتين عسكريتين سابقتين وبلدات في الغوطة الشرقية، بعد معارك عنيفة دارت بينها وبين الثوار من جهة.


وقالت مصادر إن قوات الأسد استطاعت السيطرة على بلدات الشيفونية وحوش الظواهرة والنشابية وأوتايا وعين الزريقية وحزرما وتل فرزات في محاولة منها لعزل منطقة المرج ومدينة دوما عن بقية البلدات غرب الغوطة الشرقية.


وأضافت المصادر أن قوات الأسد كثفت من هجومها على مواقع الثوار خلال الـ 48 ساعة الأخيرة، بشكل كبير، مستخدمة سياسة الأرض المحروقة في عمليتها العسكرية، يشارك تلك القوات مستشارون روس، وميليشيا القدس الفلسطينية.


وبدوره أكد الناطق باسم هيئة أركان جيش الإسلام "حمزة بيرقدار" في تسجيل صوتي بثه امس الأحد أن عملية دحر قوات الأسد والميليشيات المساندة له على أبواب الغوطة الشرقية ليست إلا مسألة وقت، مشيراً أن الثبات والصمود والثقة العالية ستقلب موازين المعركة.


ونوه "بيرقدار" أن قوات الأسد استغلت طبيعة المناطق الزراعية التي لا يمكن للفصائل الثبات فيها في ظل تكثيف القصف عليها، مضيفاً أن مقاتلي جيش الإسلام أجبِروا على إخلاء هذه المناطق والاعتماد على العمليات الخاطفة، التي أوقعت أكثر من 150 قتيلاً من قوات الأسد، خلال اليومين الماضيين.


يشار أن قوات الأسد تحاول تقسيم مناطق سيطرة الثوار في الغوطة الشرقية، إلى قسمين على غرار ما فعلته في داريا ومعضمية الشام بالغوطة الغربية في وقت سابق، في ظل تصميم موسكو وطهران على دعم الأسد واستكمال العمل العسكري للسيطرة على الغوطة الشرقية.

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب